بالتعاون مع جامعة ليفربول جون مورس بالمملكة المتحدة

جامعة البحرين تقيم الأسبوع الثاني للبيانات الضخمة


جانب من الفعالية التي أقيمت بتنظيم من جامعة البحرين


جانب من الفعالية التي أقيمت بتنظيم من جامعة البحرينأقامت جامعة البحرين مؤخراً - وعلى مدى ثلاثة أيام متواصلة وعبر منصة مايكروسوفت تيمز- الأسبوع الثاني لفعالية "البيانات الضخمة"، الذي يأتي ضمن فعاليات برنامج ماجستير علوم وتحليل البيانات الضخمة، الذي تطرحه كليتي العلوم وتقنية المعلومات بجامعة البحرين، بالتعاون مع جامعة ليفربول جون موريس بالمملكة المتحدة، التي اعتمدت البرنامج مؤخراً ليكون البرنامج الأول من نوعه على مستوى مملكة البحرين ومنطقة الشرق الأوسط.

وأبدى كل من عميد كلية العلوم الأستاذ الدكتور محمد مصطفى الحلو، وعميدة كلية تقنية المعلومات الدكتورة لمياء محمد الجسمي. اعتزازهما بإنجازات البرنامج، خصوصاً بعد تخريج الدفعة الأولى من طلبة البرنامج. كما أثنيا على الجهد الذي تبدله اللجنة الإدارية للبرنامج تحت إدارة منسقة البرنامج، الأستاذة المساعدة في قسم الرياضيات بكلية العلوم في جامعة البحرين، الدكتورة سوسن جمعة هلال، من تيسير أمور الطلبة، وتنظيم الأنشطة التي من شأنها أن تعزز مهارات الطلبة وتوسع من مداركهم في مجال علم البيانات، كمجال حيوي ذي تطبيقات واضحة في عدة مجالات تصب في خدمة المجتمع.

وأقيمت في اليوم الأول من الفعالية محاضرتان، تناولتا استخدامات علم الآلة، واستعرضتا آخر التطورات في هذا المجال. وقدم المدير المشارك في كلية علم الكمبيوتر والرياضيات رئيس قسم الرياضيات التطبيقية في جامعة ليفربول جون موريس الأستاذ الدكتور باولو ليزبوا محاضرة بعنوان: "تفسير النماذج المستخدمة في علم الآلة". في حين قدم الأستاذ المشارك بعلم البيانات في جامعة ليفربول جون موريس الدكتور إيفان أولير محاضرة بعنوان "استخدامات علم الآلة في القطاع الصحي".جانب من الفعالية التي أقيمت بتنظيم من جامعة البحرين

وخصص اليومان الثاني والثالث من أسبوع الفعالية، لتقديم ورشة متخصصة حول طرق التعامل مع البيانات غير المنتظمة والبيانات المتدفقة باستخدام نظام mongoDB، قدمتها الأستاذة المشاركة من قسم الرياضيات التطبيقية بجامعة ليفربول جون موريس الدكتورة ساندرا أورتيغا.

والجدير بالذكر، أن الورشة أخذت طابعاً عملياً بحتاً، إذ اشتملت على تدريبات مكثفة، بهدف صقل وتطوير مهارات التعامل مع هذا النوع المهم من البيانات، كما لاقت الورشة استحسان طلبة الدراسات العليا المشاركين في الفعالية.